First time here? Checkout the FAQ!
x

الملاحظات

نعجة و كبش ( الشاب اليتيم )

في تصنيف اللغه العربية
بواسطة طالب متميز (2.3ألف نقاط)  
+13 تصويتات
514 مشاهدات

السلام عليكم

كيف حالكم ؟ ( أتظاهر و كأنني لا أعرف شيئا هششش)

الجزء الرابع 

.....إلى يومنا هذا 

أليس هذا ما أردته , ألم يعجبك هذا ؟ هههه "صوتي المجنون يتحدث مجددا" , يذكرني بأخطائي , أيها الغبي !

الشاب: يا لها من قصة حزينة !, آسف يا سيدي لتذكيرك بماضيك المريع 

العم : لا داعي للتأسف , فقصة كهذه لن تنسى مهما حدث و لن تموت إلا بموت صاحبها , ما يهم هو أن تتعلم و تأخذها عبرة لك في حياتك , لعلك تستفيد منها شيئا 

الشاب :لقد تأخر الوقت كثيرا , يجب علي العودة , ولكن .....

العم : "أعرف ! الطريق طويل و يكاد الظلام يحل , بإمكانك أن تمضي الليلة هنا "

في البداية تردد الشاب , فقد اعتاد على النوم فوق فراش من حرير ( و تأتي اليوم لتطلب منه النوم على الأرض "غير منطقي"! ) , ولكنه وافق , ففي النهاية إن ذهب سيظلم نفسه و حسب .

قامت المرأة العجوز ( لنسميها الخالة ), بإعداد العشاء , كان جِد بسيط و متواضع خبز و لبن , و كأس ماء ليرتووا به .تناولوا عشاءهم , وعندما انتهو , رفع العم و الخالة أيديهما يحمدان الله على النعمة التي هم فيها , اِلتفت الشاب , و جلس ينظر إليهما باستغراب " مجنونان ؟ هل أنتما مجنونان ؟أين هي النعمة أنا لا أراها , كنت أتناول مائدة مملوءة مما أشتهيه و الآن أتناول خبزا خلَّفه الدهر و كأس لبن حامض تقولون لي نعمة ؟..., مهلا لحظة , لا تقولا أنكما سمعتماني !"

العم : ههههه , لا لم نسمع , فقط  بأننا مجنونان و أنك كنت تتناول ما تريد  و....

.الشاب : أعتذر لم أكن ..... ليس كما تعتقدان .....بل هو لذيذ ........

و جلس ساعة يحاول التبرير و كلاهما يضحكان , يا له من موقف !

ذهب الكل لينام ,و دار بين العم و الشاب حديث صغير 

الشاب : شكرا على كل ما قدمتماه لي , بالرغم من أنكم لا تستطيعون حتى تدبر أمركم إلا أنكم قد استضفتموني جيدا 

العم : هذا من واجبنا , ثم إنني قد تذكرت ولداي حين رأيتك , و لم أتردد في أن أطلعك على حياتي الشخصية , لو كان بإمكاني فقط تحمل لقمة عيشنا و مسكننا , لذهبت للبحث عنهما , إنهما أغلى ما كنت أملك , لكنني أضعتهما بتهوري , لذا لا تستغرب حين تراني أحمد الله على ما تناولناه قبل قليل , فالقناعة و الرضا بما لديك , هو درع لك يحميك من الطمع .....تصبح على خير 

الشاب : في أمان الله و حفظه 

يأتي الصباح , و يذهب الشاب إلى منزله , ليجد أباه قلقا عليه 

الأب : أين كنت ؟, لقد قلقت عليك كثيرا , هل حدث لك شيئ ؟

الشاب : إهدئ يا والدي , لقد كنت في نزهة , ولكن حل علي الظلام , لذا أمضيت ليلتي  في مكان آخر , هذا وحسب 

الأب : الحمد لله , أرحتني !

حسنا , مررنا بالكثير من التفاصيل لم لا نختصر الوقت قليلا 

بعد مرور عامين 

هنالك شاب جالس على حافة الطريق , و قد ضعف جسده و شحب وجهه و يئس حاله 

الجميع يمشي , و لا أحد منهم مهتم بحاله , يكاد يغشى عليه من التعب و الجوع , فإذ بشخص حسن المظهر يأتي و يمسك به , ثم يأخذه بكل طيبة و إنسانية بين يديه " تعال , تعال يا بني معي "

نظر إليه ذلك الشاب بتعجب  , من أنت , ماذا تريد ؟

لم ينطق بكلمة , وضعه في سيارة صغيرة , و بدآ في السير , لم يكن الشاب قادرا على الهرب أو إبداء أي ردة فعل , و قال في نفسه: آه أيها الرجل الهزيل , أي ريح عصفت بك إلى هذه الأيام , و أي حظ هذا , و ما هذه الحال التي أنت فيها ؟

 تذهب و لا تدري إلى أين ؟ 

وصلا إلى مكان , ربما أجمل مكان قد رآه هذا الشاب , ما هذا المنظر البديع ؟ , كيف يمكن لهذا المكان أن يكون على الأرض ؟و ما هذه الرائحة السيئة , لا يمكن أن يلتقي هذين الشيئين معا 

بدأت عيناه تغمضان , و لا شيئ أمامه سوى الضباب , ثم الظلام 

و أخيرا استيقظ الشاب , و بدأ ينظر من حوله " أين أنا؟  , ما الذي حدث ؟"

فأجابه أحدهم : إهدأ , لقد كنت في حال مزرية , لهذا قلت لا مشكلة في قضائك ليلة واحدة في استضافتي 

رد عليه الشاب : ;و لكنني لا أعرفك و لا أعلم ما جاء بي إلى هنا , إعتقدت أنه كان حلما !

الأحدهم : أ أنت متأكد بأنك لا تعرفني , أمعن النظر جيدا , ألم تتذكرني ؟ ......حسنا لا بأس لنتناول الغداء   , قانت سيدة المنزل بوضع الغداء بوجه تزينه ابتسامة بريئة , و كأنها تريد قول شيئ ما 

الشاب : شكرا جزيلا , هلا عرفت من تكون 

الأحدهم : تناول طعامك , ثم سنتحدث 

انتهى الإثنان من تناول طعامهما , و قام الشاب بالإستحمام و ارتدى ما قدمه له الأحدهم

من ملابس , و قام بسؤال ذلك الرجل , لم تخبرني من أنت ؟

 فقال ال(رجل المنقذ ):شخص متواضع , لا ينقصه شيئ والحمد لله 

الشاب :لم أفهم 

الرجل المنقذ : ستفهم ياولدي 

قبل بضعة سنين جائني أحدهم , و قدم لي صدقة , غيرت حياتي بإذن الله , و أصبحت ما أنا عليه الآن , و لكن كيف أصبحت هكذا يا بني , ما الذي غير حالك أخبرني ؟

الشاب : سأخببرك مقابل معروفك 

لقد كنت أعيش في عز و فخر , فقد كان والدي رجل أعمال , يملك أكبر شركة في المنطقة , كان لي أصدقاء كثيرون , و صديق مقرب , كان بمثابة أخي 

كنت قد ذهبت في رحلة معه , و لكنني وجدت عجوزين فقدمت لهما مساعدة بسيطة , و لكن كان رجوعي للمنزل صعبا فأمضيت تلك الليلة عندهما, ما سبب قلق والدي , لقد كان يعاني الكثير من الأمراض , لا سيما مرض القلب , و قد كان عليه ضغوطات كثيرة 

و مع الأسف لم يمض عليه الكثير من الوقت , إلى أن فارق الحياة

حزنت كثيرا , كان آخر شخص أملكه بعد موت أمي , لم يكن لدي إخوة , كنت وحيدا , و قد وجدت نفسي أحمل عبئئ الشركة عل ظهري , إعتدت عليه مع الأيام , و لكن أتى نائب والدي , و أخبرني أنه أحق مني بامتلاك الشركة بما أنني لست الإبن البيولوجي لوالدي  

كنت طفلا متبنى , ذهبت إلى منزلي , كنت مصدوما , لم يكن والدي , و لم تكن أمي !

إزدادت المصاريف , فواتير و ضرائب , لم يكن بإمكاني دفعها , وصلتني إنذارات كثيرة 

و في الأخير تم طردي بنجاح , ذهبت لأبيت عند صديقي من هو بمثابة أخي , فلم يفتح الباب , " ربما ليس بالمنزل ", كل يوم كنت أطرق الباب و لا يفتح , و لكنني دائئما ما أسمع أصواتا داخل المنزل , يبدو أنه كان يستخدم الباب الخلفي لكي لا أراه و لا أطلب منه أن يؤويني عنده , و مر علي سنتين , يومأتناول فيه و 3لا أذوق فيها لقمة واحدة 

إلى أن أتى هذا اليوم , مض علي فترة مذ أن شعرت بالدفئ و السكينة 

و قبل أن يتحدث المنقذ , قاطعتهما العجوز , ماذا أحضر للعشاء ؟

فرد عليها الرجل المنقذ :أنسيتي ؟ كبش للغداء و نعجة للعشاء 

في هذه اللحظة تذكر الشاب و أيقن أن موازين الدنيا قد انقلبت , أتذكرون العم ؟ , هذا هو, فسأله الشاب , قبل سنتين كانت حالك كحالي اليوم أو ربما أسوء , كيف حدث هذا ؟

العم : في الليلة التي أحضرت لي فيها ذلك الكبش و النعجة , أيقنت أن الله تعالى أنعم علي , فقمت بتربيتهما إلى أن أصبح لدي الكثير منها , و هكذا بدأت بتجارة الأغنام , و اشتريت منزلا صغيرا , و الملابس التي نرتديها , و تحسنت حالي و زوجي منذ ذلك الحين والحمد لله , و لا شك أنك لم تعرفني , فقد تغير كل شيئ تقريبا , على الأقل بالنسبة لك

جلس الشاب يبكي , فلم يدري أن عملا بسيطا قدمه في ماضيه كان سببا في تغير حال هذين الإثنين , يالِ هذا الشعور !

العم : لقد شاء القدر أن يجمعنا مجددا , لدينا غرفة إضافية , و طعامنا وفير و الحمد لله , صدقني لن ينقصك شيئ من ملبس أو مشرب , هلا أمضيت معنا ما تبق من حياتنا , إني لأحس بشيئ نحوك , يجذبني لك شعور غريب , رجاءا لا ترفض طلبي , رجاءا , لطفا بي !

الشاب : ليس لدي مسكن أبيت فيه , ولا عمل أعتمد عليه  و لا صديق ألجأ إليه ,فما الذي سيدفعني لرفض عرضك , إنه لمن دواعي سروري أن تعتبرني إبنا لك , و لو أنني سأكون عبئا عليك 

العم : إذا فهل أنت موافق ؟

الشاب و لم لا .......يتبع 

بالتوفيق .........

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

7 إجابة

بواسطة طالب عالمي (6.8ألف نقاط)  
+6 تصويتات

وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

الحمد لله بخير ❤️❤️

أحسنت ِ النشر وجزاكِ الله خيرا ❤️ ❤️

بواسطة طالب متميز (2.3ألف نقاط)  
شكرا أختي أمنية
بالتوفيق .........
بواسطة طالب عالمي (7.3ألف نقاط)  
+5 تصويتات

مساء الخير يا أميرة القصص ❤

الحمد الله بخير ماذا عنك ؟ 

أحسنت عزيزتي القصة تزداد جمالا وتشويقا اكثر من قبل .... وبما اننا اقتربنا إلى نهاية القصة ... سأتظاهر بأني لم أطلب شيئا منك سابقا والان سأطلب منك أن تنزلي لنا نهاية القصة وتنهيها بسلام ههههه 

العبرة من القصة انو مثلما يعود النهر إلى البحر هكذا يعود عطاء الإنسان اليه ....اي أفعل خيرا تلاقي خيرا 

بالتوفيق لك عزيزتي وللجميع ❤❤

بواسطة طالب متميز (2.3ألف نقاط)  
بكل سلااااام ههههه
بالتوفيق ........
بواسطة طالب عالمي (5.6ألف نقاط)  
+5 تصويتات
احسنتى بشرى

قصة رائعة
بواسطة طالب متميز (2.3ألف نقاط)  
شكرا أختي ربى
بالتوفيق ..........
بواسطة طالب عالمي (8.7ألف نقاط)  
+4 تصويتات

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ❤️

مساء الخير ❤️ 

كيفك اتمني تكوني بخير ❤️ 

راااائعه حقا هذه القصه 

استمري .....

بالتوفيق ❤️⁦(✿^‿^)⁩

بواسطة طالب متميز (2.3ألف نقاط)  
شكرا لك أختي
إن شاء الله تكون القصص القادمة أفضل
بالتوفيق ........
بواسطة طالب عالمي (8.2ألف نقاط)  
+3 تصويتات

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .....

رااااااااائع جددااا جدااا هذا الجزء  ،،حبببيييت طريقة الكتابة والحبكة أحسنتِ يا فتاة بالتوفيييق ومتحمسة لقراءة الجزء الأخير 

هممممممممم الي كنت أفكر فيه هل هذا الولد هو ولدهم الصجي "" الحقيقي"" فلنتأكد بالتكلمة

بواسطة طالب متميز (2.3ألف نقاط)  
أختي لدي نصيحة
تعرفين , حينما يتم تصوير مسلسل يوضع له إعلان , أنت ذلك الإعلان هههه
في القصة القادمة إن شاء الله أنشري الإعلان , على الأقل من أجل أختنا نجلاء هههه
بالتوفيق ..........
بواسطة طالب عالمي (8.2ألف نقاط)  
ههههه حبيت الفكرة ،، حبيتت أقوم بالدعاية والاعلان
بواسطة طالب متميز (2.3ألف نقاط)  
هههه لا تنسي وضع رسوم معها لجلب الأعضاء هههه
بواسطة طالب عالمي (8.2ألف نقاط)  
هههههه لازم جذي وعندنا عرض بريميوم للأعضاء الي يشتركون عندنا
بواسطة طالب متميز (2.3ألف نقاط)  
ليس معي دينار واحد " لكن لا بأس في الخداع ههههههه(ضحكة شريرة)"
بواسطة طالب عالمي (7.2ألف نقاط)  
+3 تصويتات

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته 

الحمد لله بخير ورد الورد heart.

كبش للغداء ونعجة للعشاء هكذا هي الحياه سبحان مغير الحال و الاحوال وهكذا الدنيا تدور ولا شيئ يدوم . 

جميييلة yesيا بيشو استمري . 

نكمل البقية لاحقاً كالعادة smiley

وشكراً .  

بواسطة طالب متميز (2.3ألف نقاط)  
لقد اعتاد على تناولهما كل يوم , لهذا ليس من الغريب أن يتعامل مع الأمر ببساطة
شكرا لتعليقك الجميل
بالتوفيق ............
بواسطة طالب اسطوري (11.6ألف نقاط)  
+2 تصويتات

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى و بركاته 

الحمد لله , و أنت بشبش ؟ 

كبش للغداء , ونعجة للعشاء 

رائع 

استمري yes

بالتوفيق للجميع smiley

بواسطة طالب متميز (2.3ألف نقاط)  
الحمد لله أسبح في دوامة قصتي هههه
بالتوفيق ........
بواسطة طالب اسطوري (11.6ألف نقاط)  
هههه  بحير جميل
وننتظر لاكتشاف دره المختبئ في الأعماق :)
دمتِ بخير
66 Online Users
0 Guest 66 Member
Today Visits : 44082
Yesterday Visits : 36050
Total Visits : 42669152

25.3ألف أسئلة

124ألف إجابة

154ألف تعليقات

29.4ألف مستخدم

مرحبًا بك إلى Taleek Discussion، مناقشات طليق - حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين. تذكر اننا هنا جميعا لمساعدة بعضنا البعض فيرجى الالتزام بقوانين وارشادات المنتدى حتى نبقي عائلة طليق نظيفة وانتاجية - لا تنسى التصويت للاجابات الصحيحة والتصويت بالسلب للاجابات المضللة او المخالفة
add
لعبة السجن
...